ميسي يريد مغادرة برشلونة بسبب اختيار المدربين والاعبين



يبدو أن الارجنتيني ليونيل ميسي قائد فريق برشلونة الإسباني   أوقف مفاوضات تجديد عقده مع إدارة النادي، لأنه لم يعد يحتمل الشائعات التي تتهمه بأنه سبب الاضطرابات في نو كامب، حسب الإذاعة الإسبانية كادينا سير.

ليونيل مسي مستاء من الكثير من الأشياء  حاليا، اهمها اتهامه بأنه هو من يدير النادي، وأنه يوظف ويقيل المدربين،وإنه من يقرر استقدام اللاعبين ومن يشارك في المباراة، كما أنه مستاء من إدارة النادي والأخطاء الكبيرة التي ارتكبتها في سوق تحويل اللاعبين.

لقد طفح به الكيل حسب الإذاعة وهو ما دفعه إلى إخطار إدارة النادي بأنه سيغادر الفريق في نهاية الموسم المقبل.

كيف وصلت الأمور إلى هذا الحد، وهل سيفعلها ميسي؟
يتهم ميسي بأنه طلب من الفريق استقدام مهاجم أتليتيكو مدريد، أنطوان غريزمان، ولكن الآن لا يريده في الفريق. هذا غير صحيح.
الواقع أن غريزمان ذهب مع ميسي وسواريز رفقة زوجاتهم للعشاء فالعلاقات الشخصية بينهما جيدة، على الرغم من أن غريزمان لا يزال يبحث عن مركزه في فريق برشلونة. ويسعى ميسي وسواريز جاهدين لمساعدته في ذلك.

ويتهم ميسي أيضا بأنه هو من تسبب في إقالة المدرب السابق، تاتا ماتينو، واستقدام المدرب الحالي، كوينك سيتيان، لأنه يحب أسلوبه في اللعب. وهذا غير صحيح.

كيف وصل ميسي إلى الهدف الـ700 في مسيرته الاحترافية؟
ميسي هو اللاعب الأعلى أجرا في الفريق وهو اللاعب الأول أيضا. لذلك من المتوقع أن تنتشر الشائعات بشأنه. وليس غريبا أن يستشار كبار اللاعبين في أي قرار مهم يخص الفريق، وهذا أمر لا يقتصر على برشلونة.

ولكن هناك مشاكل من الصعب حلها. فرئيس النادي، جوسيب بارتومو، أعطى وعودا لم يتمكن من الوفاء بها، من بينها قوله: "سنحاول استعادة نيمار"، وهو يعلم بشأن التعاقد النهائي مع غريزمان، وقوله: "سنقيل إنرستو بلبردي، من أجل استقدام شابي"، ولكن في النهاية اتفق النادي واللاعب على عدم العمل معا في هذه المرحلة.

ويتضمن عقد ميسي الأخير بندا يسمح له بالمغادرة في نهاية الموسم. وعلى الرغم من أنه سعيد على المستوى العائلي، ربما مثلما يكن من قبل، فإن إدارة النادي في حالة تأهب دائمة.

فهو يريد أن يحقق الفريق إنجازات خاصة في أوروبا. وإذا ظهرت الإشاعات بشأن رحيله فإن تلك الأنباء ستحفز الجميع على إيجاد الحلول، عن طريق التعامل بذكاء مع سوق اللاعبين وشراء الجيدين منهم.

وسارت محادثات تجديد عقد ميسي بشكل إيجابي، ولكن أداء الفريق في الملعب جعل النجم الأرجنتيني يشعر بعدم الراحة، كما بدأت الثقة في المدرب سيتيان تتراجع عند نسبة كبيرة من اللاعبين.

وطفت كل هذه المشاكل على السطح بعد التعادل مع سيلتا فيغو إذ جعلت هذه النتيجة التتويج بلقب الدوري أكثر صعوبة. ووقعت مشادات كلامية بين سيتيان وبعض الأسماء الكبيرة في الفريق. فالمدرب مستاء لأنه لم يتمكن من إنجاز ما وعد به عندما تولى تدريب الفريق. فقال للاعبين إن الأمور لا ينبغي أن تبقى كما هي عليه، وإذا لم يحدث أي تغيير فإنهم سيتخلصون منه.

ولم يكن هذا الكلام بمثابة إعلان استقالة، بقدر ما هو طريقة لتحفيز اللاعبين. وجاء الرد السريعا. فقد اجتمع المدرب مع كبار اللاعبين ومع بارتومو، وبدأت الأمور تهدأ. وكتب جيرار بيكي، وهو لاعب يعرف دائما متى يتكلم، على تويتر يدعو إلى الاتحاد بين النادي ومشجعيه.

وفي الوقت الذي تراجعت فيه الثقة بالإدارة كما أن المدرب مهدد بالإقالة، كشر ميسي عن أنيابه، وسمع الجميع كلامه عن مغادرة الفريق، وإن كان في الإذاعة.


عن الكاتب :

انتظرونا الجمعه 23 أكتوبر بث مباشر مباراة الأهلي والوداد في دورى أبطال أفريقيا احتفظ بالموقع في مفضلتك
كورة مصريه
علوم و تقنيات

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *